من نحن؟

لمحة عن مجموعة شباب:

انطلقت مجموعة شباب في بداية مشوارها من فكرة طموحة راودتنا قبل قرابة العامين، ليتفرع عنها مجموعة من الأفكار التي ساهمت في دعم المشاريع التجارية والخدمية والتسويقية للعرب المقيمين في الصين والوافدين إليها عبر شبكة إعلامية قوية عملنا على أن تكون الأكبر عربياً على مستوى الصين… وما زلنا نعمل بشكل دؤوب لتحقيق ذلك الهدف، باختصار نحن مجموعة خدمية، استثمارية… عاملة في قلب الصين لدعم وتسهيل أعمال رواد الأعمال العرب، بالإضافة إلى مشاريعنا الاستثمارية الخاصة.

ومع مرور الأيام وكنتيجة لاتحاد مجموعة من الشباب في الصين وتعاونهم لتحقيق طموحهم وأهدافهم تمكنا من إنجاز ما يلي:

  • مجلة شباب في الصين:

    وهي مجلة إعلانية خدمية ثقافية متنوعة، تنشر المواضيع الهادفة والمفيدة لأبناء الجاليات العربية المقيمة في الصين أو الوافدة إليها من أجل التجارة أو السياحة وغير ذلك… وبفضل علاقات “مجموعة شباب” بشريحة كبيرة من المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية في مختلف المدن الصينية التي يقصدها العرب باستمرار حققت المجلة انتشارا كبيرا يعتبر الأكبر من نوعه لمجلة عربية في الصين، حيث توزعت في تلك المدن بأكثر من 150 نقطة توزيع منتشرة في أماكن تجمع العرب سُيّاحا وتجاراً.

توقفت طباعة مجلة شباب في الصين قبل فترة زمنية قصيرة لتتحول إلى مجلة رقمية إلكترونية ريثما يتم إصدار البرنامج الخاص بالمجلة والذي يتم العمل على تصميمه وتجهيزه حاليا، ليتم بعدها إعادة إطلاق المجلة بطريقة شبابية تفاعلية حديثة تناسب جيل الشباب الطموح.

  • منصة إعلانات شباب:

    والتي كانت منذ تأسيسها تعتبر أول حساب عربي للإعلانات على برنامج الويتشات في الصين، ليصبح بعدها وإلى الأن الحساب الأكبر للإعلانات العربية في الصين على الويتشات ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ولم تتمكن هذه المنصة من تحقيق هذه الشهرة إلا بسبب سمعتها ومصداقيتها والنتائج الإيجابية الملموسة التي يجني ثمارها المعلنون بشكل سريع ومتواصل، مما يساعد على تحقيق الرضى لدى عملائنا الكرام، فقد شكل ذلك العامل الترويجي الأهم لهذه المنصة، وما زلنا حتى اليوم نسعى لتطوير هذه المنصة لتكون مرجعا تجاريا وخدميا وتسويقيا لكل مهتم حسب مجاله وتخصصه في الصين.

والآن تضم منصة إعلانات شباب بمواقعها وحساباتها المتنوعة أكثر من 70 ألف متابع… ونسعى لمضاعفة هذه الأرقام أكثر وأكثر بما يرضي طموح عملائنا ورغباتهم.

  • شباب كفيه:

    وهو انطلاقة لمشروع سلسلة مقاهي عربية بامتياز بشكل عصري على أرض الصين، بدأنا بهذا المشروع من خلال افتتاح الفرع الأول في مدينة غوانجزو قبل بضعة أشهر، لنقدم من خلاله شاورما شباب التي حققت شهرة واسعة في الصين منذ الأيام الأولى على إطلاقها، ومن بعدها تم تطوير هذه التجربة إلى مقهى شبابي يقدم لزواره الوجبات السريعة وكافة أنواع القهوة والمشروبات الساخنة والباردة والبوظة والحلويات العربية والغربية… ويجري التخطيط حاليا لافتتاح الفرع الثاني قريبا، ونقوم من خلال هذا المشروع -بالإضافة لما نقدمه لأبناء الجالية العربية- باستهداف الزبائن الصينيين، كي يكون جسراً في التواصل الثقافي والاجتماعي مع المجتمع الصيني من خلال تعريفهم إلى بعض المأكولات العربية بأسلوب عصري ينال إعجابهم ويجعل لديهم فضول التجربة وإدمان المتعة في تذوق الجديد من المطبخ العربي باستمرار، ولا يخفى ما لهذا الباب من أهمية اقتصادية وعوائد مالية لمثل هذه المشاريع.

  • استديو شباب:

    يعتبر استديو شباب نتيجة لاتحاد “مجموعة شباب في الصين” مع “أوليفيا استديو” لتكوين ما عرف لاحقا باستيديو شباب، والذي يقدم خدمات التصوير الاحترافي للتجار والمصنعين بالإضافة إلى التصاميم الراقية والمميزة والتي ترسم ملامح الشركات والمكاتب التجارية بشكلها الأمثل وفق المعايير العالمية عالية الجودة.

  • شباب ستورز:

    والذي سيتم تدشينه قريبا ليكون المتجر العربي الإلكتروني الأكبر والذي يمكن للتاجر من خلاله إنشاء متجره الخاص وعرض منتجاته وبيعها من الصين وغيرها إلى أي بلد في العالم، بالإضافة إلى إمكانية التواصل المباشر مع العملاء وعرض كافة معلومات التواصل معه في متجره الخاص مما يسهل العملية التجارية بين جميع الأطراف… ويعتبر البرنامج حاليا في مرحلة تجهيز اللمسات البرمجية الأخيرة ليتم إطلاقه فيما بعد بأفضل صورة.

    مع تحيات مجموعة شباب في الصين