الماء لجسمك صحة ووقاية

 

يشكل الماء حوالي 70 بالمئة من تركيب جسم الإنسان، فهو يدخل في جميع أعضاء الإنسان اعتبارا من الدماغ وانتقالا إلى القلب والكلية والعضلات... وجميع أعضائه.

وعليه فيحتاج الإنسان العادي إلى شرب حوالي 10 أكواب من الماء يوميا كي تعمل خلايا جسمه بشكل صحيح، فبقاؤها رطبة يساعدها على أداء وظائفها على أتم وجه، بخلاف كونها جافة، وقد أظهر العلماء في دراساتهم الكثير من فوائد شرب الماء للجسم، منها:

  • تحسين المزاج العام:

    فقد لوحظ أن نقص الماء في جسم الإنسان يؤدي إلى انخفاض ما يسمى بهرمون السعادة في الدماغ، ويطلق عليه اسم هرمون السيروتونين.

  • الوقاية من الصداع:

    فقد لوحظ أيضا أن معظم حالات الصداع يكون سببها الجفاف وارتفاع الضغط داخل القحف الدماغي، وهنا يلعب الماء دوره في مكافحة الجفاف وبالتالي محاربة معظم أنواع الصداع بما فيها بعض حالات الشقيقة.

  • سلامة العملية الهضمية:

    فمعظم حالات الاضطرابات الهضمية والإمساك وسوء الهضم سببها قلة الماء والجفاف، وهنا يساعد الماء على تليين البراز وسهولة طرحه من الجسم والتخلص منه.

  • حرق الدهون:

    فللماء أثر في المساعدة على فقدان الوزن الزائد وخصوصا إذا تم تناوله قبل وجبات الطعام بمقدار كوبين من الماء، فهو يعطي آثارا إيجابية في عملية حرق الدهون وإذابة الشحوم من جسم الإنسان.

  • تنظيم التوازن الحراري في الجسم:

    وذلك من خلال ترابطه مع عملية التعرق وتعويض السوائل المطروحة، فهو يحافظ على درجة الجسم الطبيعية والتي تتراوح من 36 درجة إلى 37 درجة مئوية في الوضع الصحي للإنسان.

  • المساعدة في عملية الاستقلاب:

    وهي عملية تحويل الغذاء إلى طاقة، ونقل هذه الطاقة إلى جميع أجزاء الجسم لبقائه على قيد الحياة.

  • للماء دور في تحسين الذكاء:

    فقد أثبتت الدراسات أن شرب الماء بشكل منتظم يعمل على تحسين الوظائف المعرفية من خلال توفير الأكسجين اللازم لعمل الدماغ بشكل جيد، حيث وجد أن شرب 8 أكواب من الماء يومياً يعمل على تحسين الأداء المعرفي بنسبة 30 بالمئة.

  • يساهم الماء في بناء العضلات:

    من خلال قدرة الماء على نقل الأكسجين إلى خلايا وعضلات الجسم وبنائها، مما يجعلها أكثر قوة وأكثر قدرة على بذل الجهد دون تعب.

  • عند الغرغرة بالماء والملح يساعد الماء على التخفيف من التهاب الحلق والبلعوم وترطيبه، مما يخفف من الألم.

  • علاج الأرق والاكتئاب:

    حيث وجد أن الدماغ يتكون الجزء الأكبر منه من الماء، وعند نقص الماء يحدث نقص في الطاقة الدماغية مما يزيد من حالات القلق والعصبية، فيساعد شرب الماء على التخلص من هذه الحالات وإبقاء الدماغ في كامل طاقته وحيويته.

  • يساعد الماء على إزالة السموم:

    حيث توجد في الجسم شوارد حرة وهي عبارة عن سموم ضارة يساعد الماء على إزالتها وطرحها عن طريق البول.

  • الحفاظ على مرونة البشرة:

    لأن جفاف البشرة يذهب مرونتها ونضارتها، فشرب الماء يزيد من مرونتها ويحميها من الجفاف.

  • يحافظ الماء على التوازن العصبي:

    وخصوصا عند النساء في سن اليأس، وبسبب نقص بعض العناصر الهامة للتوازن العصبي كالكالسيوم والمغنزيوم يأتي دور الماء في تزويد المرأة بالعناصر المفقودة، ويساعد على ضبط التوازن العصبي.

سؤال: هل من الممكن أن يسبب الماء ضررا لجسم الإنسان؟

الجواب: نعم، إن شرب كمية كبيرة من الماء دفعة واحدة خصوصا بعد حالات التعب والتعرق والجهد الشديد قد يؤدي إلى أذية كلوية أو إلى اختلاج في خلايا الجسم ضمن القلب والكلية أو يؤدي إلى خفقان في القلب ومرور الماء إلى الرئتين وحدوث اختناق ومنع التنفس والغيبوبة… لذلك ينصح بشرب الماء على دفعات وبشكل متفاوت لكي ينتفع منه الجسم.

وهكذا نرى أن الماء هو العنصر الأهم في تكوين جسم الإنسان، وله دور كبير في حياة هذا الجسم وصحته وتوازنه من خلال تدخله في جميع أعضاء الجسم بشكل مباشر كي تعمل بشكل صحيح، وهذا شأن الماء مع باقي الأحياء جميعها، فلا حياة بدون ماء، وفي الكتاب العزيز: “وجعلنا من الماء كل شيء حي”، فاحرص أخي القارئ وأختي القارئة على شرب الماء بشكل منتظم وخصوصا في أيام الحر الشديد… مع تمنياتي لكم بدوام الصحة والعافية.

شركة بصائر لتصنيع اقمشة الجينز