موعد الشيب ( شعر )

كلمات الشاعر: أحمد حضراوي 

عادَ الزمانُ لأوّل الصّفحاتِ

                             ليسطّر الإيهامَ في كلماتِي

عاد الزمان إلى بدايتهِ التِي

                                 كُتبت لتُقرأ آيةَ الإثباتِ

لمّا مشى القلبُ الرّضيع لحضنها

                     كي يَدفن النّبضاتِ في النبضاتِ

ويعلّق المعنى على ألفاظها

                         كُحلاً يحيط بأجملِ النّظراتِ

كانت هي الماضي الذي لم يُضنِني

                       إلا لصمتٍ في جنونِ سماتِي

لو أنّ قرع الحب أثلج أرضنا

                       لاشتدّ يمشي ثابتَ الخطواتِ

لكنّها كانت حداثةَ حَدسِنا

                       وصِباً تعثّر في تمخّضِ ذاتِ

وضبابَ بين يميننا وضياعنا

                           في موكب الآلامِ والآهاتِ

وقفت بنا الساعاتُ تُنذِر أنّنا

                         في دورةِ البَنْدُول والغفلاتِ

حتى إذا نسجتْ بريقَ وُجومِنا

                               للمرّتَين بدَقّة الأوقاتِ

كانَ الطريق ككُلّ منفى عاشقٍ

                      طرقَ الغيابَ بنزعَةِ الهفَواتِ

كبُر الأنينُ بسِفرِنا وتبلّلتْ

                           صَلواتُنا بسحابةِ الدّمعَاتِ

وَسبيلُنا قد صارَ رُقعةَ حاملٍ

                         للشَّوكِ يفرشُه بلا زهَراتِ

نَثرَ السّرابَ فكلنا طيفٌ لهُ

                  وجميع ما قد ضاعَ نصفُ حياةِ

وجع الزمان غدا لنا القدرَ الذي

                              عشناهُ آمنّا بهِ بسُكاتِ

لم ننتفِض فِي وجهِهِ بلْ نحنُ قدْ

                        كُنّا لهُ القِرطاسَ مثل دَواةِ

كتبَ الكثيرَ بنا فكُنا لوحَهُ

                        أسطورةً للنّارِ فِي الجنّاتِ

نتصنَّعُ العُمرَ الجميلَ ونحنُ ما

                     كنّا سِوى جِسرٍ من العبرَاتِ

اللهَ يا صبر القلوبِ، صراخُها

                       في جرعةٍ مسلوبةِ الكاساتِ

اللهَ يا وطنَ الشتات، وحسرةً

                  طالَت فصارَت أعظمَ الحسراتِ

اللهَ يا سِنَّ النبوّةِ، لم أُطقْ

                      أن أقرأَ الهذَيانَ في خلَواتِي

عُد بِي إلى عشرينَ عاماً قد مضَت

                        بل للصّبَا وبراءَة القبلاتِ

خُذني لأرضِ الأمسِ حيثُ حقيقَتي

               في موسم الأشعارِ والضّحكاتِ

عُد بِي لأرضِ الأمسِ حيثُ طفولَتي

                  ولِمهدِ حُبٍّ صارَ لي وَيلاتِي

تِلكَ الطفولةُ أنبتَتْ قلباً همَى

                  في حبّها فارجِع إليهِ وهاتِ..

مِن ذلك الزّمن البعيدِ حكايةً

                 بدأَتْ ولكن في القريبِ الآتِي!