الهايبرلوب.. . مستقبل القطارات الواعد

«الهايبرلوب»… حلقة جبارة للنقل البري بسرعات خارقة
كبسولات لنقل الركاب تطفو سابحة في أنابيب كبيرة تصل بين المدن
الخليج

«الهايبرلوب» شكل ثوري جديد من أشكال النقل البري تعكف على تطويرها فرق هندسية في العديد من الشركات العالمية، يمكنها أن تؤمن رحلات للإنسان بسرعات تصل إلى نحو 1200 كلم في الساعة أي قريبا من سرعة الصوت (1235 كيلومترا في الساعة) داخل كبسولات «تتحرك طافية» في أنابيب كبيرة مفرغة من الهواء.
وتؤمن هذه الأنابيب المفرغة رحلة الكبسولات من دون احتكاك بها إما بفضل وسادة مغناطيسية يولدها بمحرك كهربائي يعمل على طاقة الشمس، أو وسادة من الهواء المضغوط كي تتحرك بشكل لا تحتك فيها بالأنابيب. وقد طرح مفهوم الهايبرلوب رجل الأعمال والمخترع الأميركي إيلون ماسك.
وتستطيع كل كبسولة حمل نحو 20 راكباً، ويمكن إطلاق كبسولة للركاب كل 30 ثانية في الخط الواحد دون أي مشكلة أو خطر لاصطدام الكبسولات ببعضها أو خروجها عن المسار، كما توجد مسافة آمنة بين كل كبسولة والأخرى تبلغ 8 كيلومترات.
وتؤمن سرعة الهايبرلوب قطع المسافة ما بين نيويورك والعاصمة الصينية بكين في ساعتين وبين لوس أنجليس وسان فرانسيسكو في 35 دقيقة بمتوسط سرعة962 كلم في الساعة)، مع سرعة قصوى تبلغ 1220 كلم في الساعة. وتبلغ المسافة ما بين سان فرانسيسكو ولوس أنجليس نحو 615 كيلومتراً تقريباً، ويستغرق السفر بالسيارة بينهما نحو 5 ساعات و35 دقيقة تقريباً عند سلوك أقصر طريق، فيما يستغرق السفر بالطائرة نحو ساعة و20 دقيقة.
وقد استخدم ماسك فكرة المحرك الكهربائي العامل بالطاقة الشمسية الذي استخدمه عند صناعة السيارة الكهربائية تيسلا طراز إس،. وهو يؤكد أن «هايبرلوب» تعد أكثر أمنا وأسرع وأقل تكلفة وأكثر راحة من أي وسيلة مواصلات حالية. ويتوقع بناء الأنبوب الواحد بنحو 10 في المائة من تكلفة القطار فائق السرعة وربع تكلفة الطرق البرية الممهدة.
ومن المشاريع المستقبلية التي يمكن إنشاء الهايبرلوب فيها خط «نيويورك – واشنطن العاصمة»، خط في دبي، وآخر في الهند، وخط و«براتيسلافا – برنو» في أوروبا.
إلا أن بعض الخبراء يحذرون من احتمالات انعدام توفير الراحة للمسافرين في تلك الكبسولات السريعة وشعورهم بالغثيان إضافة إلى تأثيرات قوة الجاذبية عند انحناء مساراتها. لكن المصممين يشيرون إلى تطويرهم لتصاميم تؤمن انطلاق الكبسولات وتوقفها التدريجيين، لدرء تلك المشاكل.

منقول للفائده